Rechercher des Cours par mots clés

Rechercher des cours par Filière :

 : القواعد المبنية على قاعدة لا ضرار ولا ضرار 

القاعدة الأولى : الضرر لا يشرع دفعه بالضرر 

القاعدة الثانية : إذا تقابل ضرران ولم يمكن الخروج عنهما ، وجب ارتكاب أخفهما 

القاعدة الثالثة: أصل الشريعة قضاء العامة على الخاصة 

القاعدة الرابعة: من اضطر إلى تقليل أصل أو قاعدة فعليه تقليل المخالفة 

القاعدة الخامسة:  الضرر يحاو بما تحاز به الأملاك 

القاعدة السادسة: هل الزوجة من باب الأقوات أم من باب التفكهات 

االمحاضرة الثانية في مقياس القواعد  الفقهية المالكية السنة الأولى ماستر الفقه المالكي وأصوله ى.pdfاالمحاضرة الثانية في مقياس القواعد الفقهية المالكية السنة الأولى ماستر الفقه المالكي وأصوله ى.pdf

ما تبقى من مخاضرات الاجتهاد القياسي شروط العلة ومسالكها وما يتفرع عن ذلك ممتعلاقات العلة 

المحاضرات المتبقيّة من برنامج السّداسي 2 ماستر1 تخصّص الفقه المقارن وأصوله.docxالمحاضرات المتبقيّة من برنامج السّداسي 2 ماستر1 تخصّص الفقه المقارن وأصوله.docx

تعتبر معرفة وضع وتاريخ وجغرافية الأقليلات المسلمة من اهم المعارف العلمية التي يتلقاها الطالب في مرحلة الماستر والتي تسهم في معرفته للاستنباط الفقهي ومتغيراته

ومن هذه الأقليات المسلمة تلك الموجودة في الفلبين ونارغورنو كاراباخ وأقاليم من روسيا

وهو مضمون المحاضرتين الموجودوتان هنا

المحاضرات الرابعة والخامسة حاضر العالم الإسلامي.pdfالمحاضرات الرابعة والخامسة حاضر العالم الإسلامي.pdf

تعريف السرقة:
السرقة لغة: أخذ ما ليس له أخْذُه خفية.
واصطلاحًا: أخذ مال محترم لغيره، وإخراجه من حرز مثله بلا شبهة له فيه،
على وجه الاختفاء.
حكم السرقة، وحدها :
السرقة من الكبائر، وقد اتفقت كلمة العلماء على تحريمها، وح دها ثابت بالكتاب
والسنة، وإجماع الأمة.

فقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1 مح1-converti.pdfفقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1 مح1-converti.pdf

تعريف التعزير )1 sourire
التعزير لغة: اللوم، ويطلق على الضرب دون الحد، وعلى أشد الضرب، ويراد
به التضخيم والتعظيم والإعانة.
والتعزير شرعًا: العقوبة المشروعة على جناية لا حدَّ فيها ولا قصاص، كمن
سرق ما دون النصاب، أو وطئ أجنبية دون الفرج، أو أتى امرأته في دبرها، أو
سبَّ دون القذف، أو أفطر في رمضان، وما أشبه ذلك مما ليس فيه عقوبة مقدَّرة
شرعًا، فللإمام أن يؤ دبه ويعاقبه على نحو ما سيأتي بيانه.

فقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1 مح4-converti.pdfفقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1 مح4-converti.pdf

شروط تعتبر في المسروق منه:
1 أن يكون المسروق منه معلومًا ويطالب بماله

2 أن يكون له يد صحيحة على المسروق

3 أن يكون المسروق منه معصوم الدم

فقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1مح2-converti.pdfفقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكية م س1مح2-converti.pdf

شروط تعتبر في طريقة أخذ المسروق:
1 أن يأخذ السارق المال بعد هتك الحرز

2 أن يأخذ المال خُفية

3 إخراج المسروق من الحرز

فقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكيةم س1 مح3-converti.pdfفقه مالكي وأصوله التشريع الجنائي عند المالكيةم س1 مح3-converti.pdf

، المحاضرة الأولى عن المصنفات المالكية المعتنية بالاستدلال والخلاف العالي، لبيان مصادر أخرى نقف عليها من خلال المحاضرة والتطبيق مختصة بالفقه المقارن بين المذاهب 

ثم من خلال المحاضرة الثانية الوقوف على أهم المصنفين في هذا المجال وما قيمة اختيارتهم  في المذهب 

ثم دراسة أربع مسائل اثنين من العبادات واثنين من فقه الأسرة دراسة مقارنة لكن من خلال المدونات المالكية

المحاضرات المتبقية من مقياس الخلاف العالي في المذهب المالكي.docxالمحاضرات المتبقية من مقياس الخلاف العالي في المذهب المالكي.docx

قاعدة: لا ضرر ولا ضرار

عبر كثير من الفقهاء  عن هذه القاعدة في كتبهم بقولهم: الضرر يزال وجعلوا قوله عليه الصلاة والسلام :  لا ضرر ولا ضرار دليلا على هذا القاعدة وأصلا  لها 

ولكن التعبير بصيغة الحديث أشمل وأعم، حيث يشمل الضرر ابتداء ومقابلة ، كما أنه يدرأ الضرر قبل وقوعه، ويرفعه إذا وقع؛ في حين أن القاعدة تحث على رفعه عند وقوعه ، وهذا نقص فيها .

وقد اختلف في الضرر والضرار ، فقيل إنهما اسمان لشيء واحد، وهو أن يضر الرجل بأخيه على وجه من الوجوه ، وإن كان بعضه أشد من بعض؛ وقيل: إن الضرر: هو أن يضر بأخيه فيما له منفعة، والضرار ما ليس لك فيه منفعة وعلى جارك فيه مضرة؛ وقيل : الضرر إيقاع الضرر بأحد ابتداء ، والضرار : الجزاء بالضرر مقابل ما لحقه من ضرر.

المحاضرة الأولى في القواعد الفقهية المالكية السنة الأولى ماستر فقه الامالكي وأصوله .docxالمحاضرة الأولى في القواعد الفقهية المالكية السنة الأولى ماستر فقه الامالكي وأصوله .docx

 

     إن مفهوم النظائر يشمل فن الأشباه والنظائر والقواعد الفقهية والفروق الفقهية والتقاسيم والألغاز وغيرها، لحصول جامع بينها ولو من وجه ما.

     فأما تحقق مفهوم "النظائر" في القواعد الفقهية فمن جهة أن كل فرع من فروع القاعدة يعتبر نظيرا للفرع الآخر، لاشتراكه معه في تلك الصفة الجامعة الواردة في نص القاعدة؛ فتكون كلمة "النظير" هنا بمعنى "الشبيه".

     والأمر كذلك ينطبق على إطلاق النظائر على الفروق الفقهية، باعتبار تشابه فروعها في الظاهر؛ بناء على ما يكون بينها من تناسب وائتلاف من جهة ذلك الظاهر الرابط بينها، وإن اختلفت في الباطن لوجود فوارق مختلفة بينها.

     أما تحقق مفهوم "النظائر" في بقية الفنون الأخرى كالألغاز والحيل الفقهية والتقاسيم فمن جهة أن كل فن من تلك الفنون تندرج تحته فروع فقهية تجمع تحت موضوع أو عنوان ما لوجود أدنى وجه من وجوه التشابه والاشتراك جعلها تتناظر فيما بينها، وإن كانت مختلفة في حكمها ومعانيها.

ا.

.

المحاضرة الأولى  في النظائر والفروق مفهومها ونشأتها السنة الثانية ماستر الفه المالكي وأصوله .docxالمحاضرة الأولى في النظائر والفروق مفهومها ونشأتها السنة الثانية ماستر الفه المالكي وأصوله .docx

قاعدة: الضرورات تبيح المحظورات

الضرورات تحل للمكلف أن يتناول ما حرم عليه، لأن حفظ النفس مقدم على الممنوع شرعا ؛ والظن في ذلك كالعلم ، ولا يشترط الإشراف على الموت، لأن الأكل حينئذ لا يفيد تناوله ، بل الخوف في ذلك يكفي.

والاضطرار نوعان : إكراه من ظالم أو بجوع في  مخمصة ، والذي عليه الجمهور من الفقهاء والعلماء من صيره العدم والجوع إلى ذلك ، وهو الصحيح ؛ وقيل : يعم الإكراه والغلبة على أكل المحرمات كذلك؛ كالرجل يأخذه العدو فيكرهه على أكل لحم الخنزير وغيره من معصية الله تعالى، فيباح له ذلك .

المحاضرة الثالثة في مقياس القواعد الفقهية المالكية  السنة الأولى ماستر فقه مالكي وأصوله السداسي الثاني.pdfالمحاضرة الثالثة في مقياس القواعد الفقهية المالكية السنة الأولى ماستر فقه مالكي وأصوله السداسي الثاني.pdf