Rechercher des Cours par mots clés

Rechercher des cours par Filière :

 شرح لمفاهيم "ريفاتير " في الأسلوبية انطلاقا من كتابه الذي ترجمه  حميد لحمداني

السنة الثالثة دراسات نقدية

مقياس النقد السلوبي ( تطبيق

واجهت أسلوبية التعبير ورائدها شارل بالي انتقادات وكان مركز هذه الانتقادات أن فصلت الأسلوبية عن كل ما له علاقة بالنقد الأدبي،  إذْ برز على الساحة تيار جديد لا ينفي التيار القديم ولا يلغيه، ولكن يختلف معه في محطات عديدة، وفي فلسفته ومرجعيته، فجاءت أسلوبية الفرد كرد فعل على هذا النقاش الذي أثرى أسلوبية التعبير التي كانت تهتم بالكلام الشفوي، واللغة المنطوقة، وتنفي عن نفسها أيّ علاقة باللغة الأدبية، والنقد الأدبي...

أسلوبية الفرد.pdfأسلوبية الفرد.pdf

        لقد ظهرت انتقادات عديدة وشديدة لأسلوبية الفرد  والاتجاه الأسلوبي الذي رسمه سبيتزر وأتباعه، مفاده  أنّ هذا الاتجاه طغت عليه الانطباعية، وأنّ كلّ قواعده العملية منها والنظرية قد أُغرقت في ذاتية التحليل، وقالت بنسبية التعليل وكفرت بعلمانية البحث الأسلوبي، كما يقول المسدي، وقد ذهب صاحب الاتّجاه البديل (ريفاتير) إلى أبعد من ذلك، إذ قال: إنّ الانطباعية والذاتية، والبلاغة المعيارية، والتقدير الجمالي، كل هذه عرقلت، ومنذ ردح من الزمن، تطور الأسلوبية كعلم للأساليب الأدبية...من هذا التعليق سنكشف عن الاتجاه الجديد والأسس التي اعتمدها.

أسلوبية المتلقي.pdfأسلوبية المتلقي.pdf

هي مجموعة دروس في مقياس الأدب العربي  الحديث

محاضرات الأدب العربي الحديث و المعاصر.pdfمحاضرات الأدب العربي الحديث و المعاصر.pdf

يكاد الدّارسون يجمعون على أنّ (الأسلوب) سندٌ مهمّ ارتكزت عليه البلاغة ردحا من الزّمن، ومن هنا وجد السبيلَ مستقيماً وواضحاً للولوج في ثنايا النّقد الأدبي معتمداً علم اللّغة رافداً لذلك، فأضحى وسيطاً لابدّ منه، 

مفهوم الأسلوب.pdfمفهوم الأسلوب.pdf

إنّ دي سوسير يعود له الفضل في نشأة الدرس الأسلوبي، الذي أفاد من اللسانيات، ومن ذلك نحا هذا العلم (الأسلوبية)، منحى مكّنه من تبوئ مكانة مرموقة ضمن مختلف المناهج العلمية، ومما زاد في إثرائها، تنوّع اتجاهاتها ومدارسها، ويمكننا أن نختصر كلّ هذه الاتّجاهات في محوريين كبيرين:"هناك نوعان من الأسلوبيات يعبّران عن نوعين من أنواع استراتيجيات التحليل الخطابي، وهما:أسلوبيةالإنتاج وأسلوبية التلقي.

أسلوبية التعبير.pdfأسلوبية التعبير.pdf

البنيوية التكزينية / النقد التكويني

المحور الاول

البنيوية  وما بعدها

علاقة اللسانيات بالنقد 

 النظام

 اللغة

 الانية

النقد من السياق الى النسق

البنييوية الصورية 

البنيوية التكوينية

 

المحور الثاني

المرجعية المعرفية للبنيويةالتكوينية

مفاهيم نقدية حول بنية النص

جورج لوكاتش

 بيير ماشرييه

 لوسيان غولدمان

المحور الثالث

 النموذج التكويني / النقذ التكويني

بنية العمل الادبي 

الرؤيا الكونية 

البنية الذهنية 

التماسك

التشاكل

محاضرات س 3 الشعبة النقدية  البنيوية التتكوينية.docxمحاضرات س 3 الشعبة النقدية البنيوية التتكوينية.docx

استطاعت اللسانيات في إطار التطور المعرفي الذي توصلت إليه من خلال الدراسة العليمة والموضوعية للظاهرة اللغوية أن تنتقل من المجال النظري المبني في أساسه على ضبط الخصوصيات التي يقوم عليها النظام اللغوي بكل مكوناته، إلى فضاء أكثر فعالية ودينامية؛ إنّه المجال الذي حاول فيه أصحابه استثمار نتائج النظرية اللسانية من أجل معالجة القضايا الإجرائية التي تقتضيها اللغة. وقد أملى هذا التنقل التحول العلمي الذي مسّ الدرس النظري في اللسانيات وغيرها من العلوم حيث أضحت المجالات العلمية المعاصرة لا تقبل إلا بالنتائج النظرية التي تقبل التطبيق، لقد أضحى هذا الأخير الإجراء الفعلي العملي الذي يحقق البعد العلمي للدرس اللساني.

"اللسانيات التطبيقية فرع جديد من فروع اللسانيات الحديثة، ظهرت في الفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبحت له مقرراته المتميزة، ومؤسساته المعنية التي تجاوزت الجهود القديمة الجزئية المتبعثرة لتجعل من هذا القطاع الجديد مجالا واسعا للبحث والتدريب والإجراء والتطبيق.

ماهية اللسانيات التطبيقية وخصائصها.docxماهية اللسانيات التطبيقية وخصائصها.docx

في الوثيقة شرح لعديد الكتب التي تناولت الأسلوبية و التحليل الأسلوبي للسنة الثالثة نقد 

           دروس النقد الموضوعاتي للسنة الثالثة-3-  تخصص دراسات نقدية.

                كلية الآداب والفنون قسم اللغة والأدب العربي     

الأستاذ زرادي

مادة النقدالموضوعاتي.pdfمادة النقدالموضوعاتي.pdf

لامبرتو إيكو مشروع للقراءة يحاول المزاوجة بين النّظريّة السيميائيّة والنّظريّة الهيرمينوطيقيّة، مستعينًا بخبرة الفينومينولوجيا، للوصول إلى الأساس المهمّ ممثّلاً في الاستيطيقا ، ولذلك فنظريّة إيكو تُختصر في الهيرمينوطيقا مدخلاً إلى الاستيطيقا.

المشروع السيميائيّ التّأويليّ الإيكويّ. المحاضرة الرابعة..pdfالمشروع السيميائيّ التّأويليّ الإيكويّ. المحاضرة الرابعة..pdf

من الّذين لا يمكن إغفالهم في نظريّات القراءة "أمبرتو إيكو"، وهو لوحده مدرسةٌ واتّجاهٌ، يفوق غيره في نجاعة رؤاه في التّطبيق. وقد ساعده في ذلك جمعه بين التّخصص السيميائي وكتابة الرّواية.

نظريّة القراءة المحاضرة الثّالثة.pdfنظريّة القراءة المحاضرة الثّالثة.pdf

نظريّة القراءة والتّأويل من النّظريّات الّتي نشأت في ما بعد الحداثة، والّتي انتقلت من الإنسان باعتباره مؤلّفا، بعد أن قتلته البنيويّة، إلى الإنسان باعتباره قارئًا ومتلقيا إيجابيًّا منتِجًا، فلا مجد للنّصّ إلاّ بوجود قارئ نموذجٍ.

نظريّة القراءة المحاضرة الثّانية.pdfنظريّة القراءة المحاضرة الثّانية.pdf