Rechercher des Cours par mots clés

Rechercher des cours par Filière :

أضحى الاعتماد على نتائج النظرية اللسانية ومناهجها الموضوعة في بيان اكتساب اللغة سواء أكانت اللغة الأم أم اللغات الأخرى من المعطيات العلمية الهامة والأساسية في حقل تعليمية اللغة؛ لأن اكتشاف قواعد اللغة وعناصرها وتنظيماتها المتنوعة التي تحكمها يعد في صميمه طرح علمي يمكن من خلاله الوصول إلى تقديم التصورات العلمية من الاكتساب السليم للغة. كما أنّ وضع المنهجية الديداكتيكية المبنية على الإلمام العلمي الواسع باللغة في التحصيل اللغوي من شأنه أن يعطي نتائج ملموسة، ثم إن السير في خطوات مضبوطة ومحكمة بالاستناد على نظرية لسانية قد يفضي إلى الاكتساب الصحيح للملكة اللغوية.

ولكنَّ المطلع على هذه النتائج يجد اتجاهات لسانية متعددة، ورغم «التباين في المنهج حينا، وفي التفسير حينا آخر؛ بل وفي التأويل أحيانا كثيرة، فإن جملة من الأصول تظل جامعة بين كب المدارس اللسانية... ومن الثوابت الجامعة بين التيارات اللسانية اليوم، بل لعلها أم الثوابت، إنه ما من مدرسة لسانية إلا ولها نظرية متميزة تخص قضية اكتساب اللغة» فكل النظريات اللسانية على اختلافها حاولت أن تعالج موضوع الاكتساب اللغوي حتى تشرح الكيفية العلمية التي قد تساعد المتعلم في الاكتساب الصحيح لها.

الاتجاه السلوكي في تعليمية اللغة دراسات نقدية.docxالاتجاه السلوكي في تعليمية اللغة دراسات نقدية.docx